امراض القلب


مرض الشريان التاجي

ما هو مرض الشريان التاجي


في مرض الشريان التاجي، تتأثر الشرايين الموجودة على سطح القلب والتي تقوم بنقل الاكسجين والمواد الغذائية الضرورية لعضلة القلب

تتسبب الشيخوخة والعوامل الاخرى في تصلب تلك الشرايين التي تكون لينة ومرنة، مما يجعلها تكبر مع مرور الزمن داخل الشريان ويطلق عليها اسم " اللوح ". تتسبب هذه الالواح التي تكبر مع مرور الزمن لدرجة معينة في انسداد الشريان الاورطي بحيث تمنع تدفق الدماء عبره. كما انها تقوم بإتلاف اسطح الشرايين المستوية والغير منظمة مما يؤدي الى باروزها، بحيث تتسبب تلك النتوءات بالجلطات وذلك عن طريق منع تدفق الدماء عبر الزمن مما يؤدي الى انسداد الشريان بشكل مفاجئ

ما هي اثار مرض الشريان التاجي؟

في مرض الشريان التاجي؛ تقل كمية الدماء التي يتم نقلها الى عضلة القلب، يعتبر كل من التعب، وضيق الصدر، والشعور بالضغط، الحرقه، وألم الذراع الأيسر، والالم الذي يصل الى الفك من الاعراض المرافقة للشرايين التاجية الضيقة، ويصاحب ذلك مؤشرات في انخفاض تدفق الدم. يعتبر التوتر والانفعال من الامور التي تجعل القلب بحاجة اكبر للدماء بحيث تبدأ الشكوى من هنا وعادة ما تزول عند اخذ قسط من الراحة
عند انسداد الشريان التاجي بشكل مفاجئ يتم انقطاع تدفق الدم الى منطقة القلب بشكل كامل، في هذه الحالة تتعرض عضلة القلب لمجموعة من الاضرار الدائمة، وفي معظم تلك الحالات لا يتم التعافي منها مباشرة بل تستمر على شكل الم في الصدر ويشار إليها باسم احتشاء عضلة القلب، أو النوبة القلبية. تتعافى احتشاء عضلة القلب، المسمية بنسيج الندبة على شكل نسيج غير قابل للانقباض، اذا كان نسيج الندبة صغيرة يكون التعافي سريعا، اما اذا كانت واسعه فإنها تؤثر على قدرة القلب على ضخ الدم، مما يؤدي الى ضعف قوة عمل القلب

ما هي الاعمال الواجب القيام بها للتمكن من اصلاح تضييق الشريان التاجي؟
اللويحات التي تسبب تضيق الشرايين التاجية عادة ما تكون موجودة في مناطق معينة من الشرايين، وعادة ما يكون قطر الشريان الذي يلي منطقة التضييق طبيعيا. اذا كان مرض الشريان التاجي يشمل شريان واحد او شريانين من الممكن القيام بإجراء عملية فتح لتلك الشرايين دون الاضطرار للقيام بعملية جراحية، بحيث يتم توسيعها عن طريق استخدام بالون صغير، وتدعى تلك العملية عملية رأب الاوعية بالبالون (PTCA)، اما اذا كان مرض الشريان التاجي يشمل اكثر من شريان وكانت معقدة يكون من الضروري استخدام جراحة التفافية للشريان التاجي. وبواسطة تلك العمليات يتم التمكن من اضافة شرايين جديدة الى جانب الشرايين الضيقة لتوفير الدماء.

امراض الصمامات
يوجد اربعة صمامات داخل القلب، ويمكن حدوث مشاكل في تلك الصمامات او بعضها في احدى الفترات الحياتية من العمر لأسباب متنوعة وعديدة، ومن الممكن ان تكون اسباب ذلك المرض خلقية او وراثية، ويعتبر الصمام الاورطي والصمام التاجي من اكثر الصمامات تأثرا، كما انه من الممكن ان يؤثر في صمام ثلاثي الشرفات محدثا مشاكلا فيه، وقد ينتج عن مشاكل الصمامات وتضيقها قلة في تدفق الدم او عدم القدرة على ضخ دماء كافية مما يؤدي الى عودة الدماء، ومن الممكن حدوث التضييق وقلة التدفق في وقت واحد او حدوثهما بشكل منفصل.
عند استمرار المشاكل التي يتم ملاحظتها في صمامات القلب لفترة طويلة تتسبب باختلالات في بنية القلب وذلك لأنها تقوم بزيادة اعباء العمل على القلب

امراض الشرايين

تمدد الاوعية الدموية


تمدد الاوعية الدموية، هي عبارة عن تضخم الشرايين الكبيرة بحيث تصبح بشكل بالون مما يجعلها تهدد حياة الانسان، ومن الممكن حدوث هذه التضخمات في فتحة القلب (تجويف الصدر) كما انه من الممكن حدوثها في تجويف البطن، اذا كانت فوق 4 سم يجب اجراء عملية جراحية لها على الفور


الشريان السباتي

مرض الشريان السباتي المغذي للدماغ الذي يعني تضيق شرايين الرقبة وغالبا ما يتم ملاحظته بشكل كبير في امراض القلب. ومن الممكن لتلك الشرايين التسبب بتخدير اليد، الصداع، الشلل، والى الموت احيانا. يجب على كل مريض سيقوم بإجراء عملية القلب القيام بالفحص الازم قبل العملية وإجراء تلك العملية إذا تطلب الامر يقوم


(تصلب الشرايين (انسداد في شرايين الساق

يمكن لمرض تصلب الشرايين (انسداد الشرايين) ان يؤثر في شرايين الساق مثلما يؤثر في الشريان التاجي بحيث يعاني المصاب من الام عند السير. إذا كان المصاب يسقط نتيجة لسيره في مسافة تقل عن 50 م يجب القيام بإجراء عملية جراحية له تسمى بتغيير الشرايين المحيطة


(اضطرابات الضربات (الرجف الاذيني

تم تقسيم قلبنا الى اربع حجيرات، عند تقسيمها من الاعلى الى الاسفل، يوجد في كل نصف من قلبنا قسمين من الحجيرات، الغرف العلوية ( أذين - اذين) الغرف السفلية (بطين - بطين)، هذا ويوجد بينهم مضخات، حيث ان اثناء عند دقة القلب الواحدة تقوم المضخات بعملية النقل على مرحلتين، في البداية يتم انقباض الاذين الاصغر وتعبئة البطين المنبسط بالدماء، وبعد نصف ثانية ينقبض البطين ويتم جريان الدماء في جسمنا بعد انبساط الاذين، يجب القيام بعملية الضخ والسحب بانسجام وذلك من اجل جريان الدماء بشكل فعال داخل الجسم، اضافة الى ذلك فان القلب الطبيعي يحتاج الى 60 - 100 دقة في الدقيقة الواحدة من اجل قيامه بدورة دموية فعالة اثناء الاسترخاء، حيث يتم إنشاء تنظيم لهذين العاملين من قبل النظام الكهربائي للقلب. تنتج كل نبضة قلب في العادة عن مجموعة من الخلايا المتخصصة تسمى العقدة الجيبية. تعتبر العقد الجيبية الموجودة داخل الاذن الايمن العلوية بمثابة بطارية طبيعية للقلب، والقلب قادر على انتاج التحذيرات الكهربائية التي تعمل على بدء نبضاته، وتسمى بإيقاع القلب الطبيعي "إيقاع العقدة الجيبية


عدم انتظام ضربات القلب تحدث نتيجة لحدوث خلل في أي مرحلة من مراحل تشكيل النظام الكهربائي للقلب، يتم تصنيف عدم انتظام ضربات القلب من منشئها (البطينين او الأذينين) او اعتمادا على معدل ضربات القلب المتسببة، تسارع خفقان القلب - اذا كانت ضربات القلب تفوق 100 ضربة في الدقيقة الواحدة هذا يعني اننا نواجه سرعة في نبضات القلب، انخفاض خفقات القلب – في وقت الراحة اذا كانت ضربات القلب تقل عن 60 ضربة في الدقيقة هذا يعني اننا نواجه انخفاض في نبضات القلب، لا يدل انخفاض وتسارع نبضات القلب على وجود مرض، على سبيل المثال خلال التمرين من الطبيعي لعضلة القلب زيادة في نبضاتها وذلك لتوفير الاكسجين الضروري للدم، قلوب الرياضيين تعمل بكفاءة عالية وعليه فان نبضات القلب في وقت الراحة تكون اقل من 60 نبضة في الدقيقة

الرجف الاذيني: هو عبارة عن نبض سريع وغير منتظم من حجرة الاذين، وهو الاكثر شيوعا في عدم انتظام نبضات القلب، خطر حدوث الرجف الاذيني هو بعد سن 65 عند الشيخوخة وذلك نتيجة للاستهلاك الطبيعي الذي يؤثر على وظائف القلب. اثناء الرجف الاذيني تكون النشاطات الكهربائية للأذينين غير منتظمة، بحيث ان الاذينين يضربان بسرعة كبيرة تصل سرعتهما الى 300 – 400 ضربة في الدقيقة الواحدة مما يؤدي الى حدوث ارتجاف (الرجف الاذيني)

تكون الموجات الكهربائية كما انه لو تم رمي حفنة من الحصى في بركة هادئة ويوجد هناك نشاطات غير منتظمة، مما يؤدي الى حدوث ارتباك في الموجات الكهربائية الموجودة في الاذينين وعدم انتظام في عمل البطينين. ولهذا السبب يكون النبض في بعض الاحيان سريع وفي احيان اخرى منخفضا، بعض الدقات ممتلئة وبعضها ضعيفة

يعتبر الرجف الاذيني من اكثر الاختلالات ضربات القلبية التي يتم مواجهتها في العيادة، كما يعتبر كل من مرض القلب الروماتزمي، ارتفاع ضغط الدم، قصور القلب من العوامل الخطرة والمهمة لأمراض القلب الهيكلية والرجف الاذيني. الرجف الاذيني يقلل من اعراض نوعية الحياة، وبالإضافة إلى ذلك الصمامات الجهازية، عدم استقرار الدورة الدموية، تؤدي إلى مضاعفات مثل عدم انتظام دقات القلب واعتلال عضلي

هناك ثلاث طرق لتوفير إيقاع العقدة الجيبية لدى المرضى الذين يعانون من الرجف الأذيني وهي


المعالجة بواسطة الدواء: وهي عبارة عن مجموعة من الادوية خصوصا للأشخاص الذين يعانون من الرجف الاذيني وهي قادرة على اعادة العقد الجيبية من جديد بنجاح. تنخفض نسبة النجاح المرتبطة بطول مدة  المصاحبة لوجود قصور اضافي في القلب
بواسطة القسطرة: القيام بتعطيل مسارات معينة في القلب بواسطة طريقة تسمى" باجتثاث القسطرة " بحيث من الممكن المحاولة في ظواهر  التي تم الامساك بها مبكرا والغير مصاحبة لقصور اضافي في القلب
بواسطة العمليات الجراحية: القيام بتعطيل نظام التوصيل في القلب الذي يؤدي الى عدم انتظام ضربات القلب بحيث يتم تأسيس ايقاع عقد جيبية طبيعية


هل تريد أن تبقى على علم عنا؟
florence nightingale hastanesi

حقوق الطبع والنشر 2019 مجموعة فلورنس نايتينغال المستشفيات. كل الحقوق محفوظة

لا يقصد من المعلومات الموجودة على هذا الموقع أن تحل محل أي نصيحة طبية يقدمها الأطباء الذين لديهم حق الوصول إلى التاريخ الطبي المفصل