كسور اليد والاصابع  

يعتبر اليد احد اكثر المناطق تعقيدا في الجسم. اذ يتم تحريك العظام المكونة لليد والاصابع بمساعدة العديد من العضلات  والاوتار والقيام بوظائف اليد المعقدة. وفي حال عدم علاج الكسور التي من الممكن ان تحدث في هذه العظام فأن هذا يؤدي الى خسائر فادحة في وظائف اليد.

وتحدث الكسور بسبب فرض قوى عظيمة على العظام. وكما تحدث الكسور بسبب القوى الناتجة من السقوط او السحق او الضرب بأجسام صلبة فأن الشد المفرط للأوتار يسبب الكسر احيانا. ويمكن ان تحدث الكسور في الاجزاء الوسطى من العظام او في نهايات العظم التي تكون اوجه المفصل. واهم دليل على الكسر هو تحرك منطقة تكون في الحالات الطبيعة غير قابلة للحركة فيما يطلق عليه اسم الحركة المرضية pathological movement. وبعد الكسر يتم الشعور بألام شديدة. ويمكن ان تحدث كدمات وتورمات في منطقة الكسر.

وفي العادة يمكن وضع التشخيص بعد فحص المريض وفحص صور الاشعة. ولكون تركيبة اليد معقدة للغاية فأن الخبرة تكون مهمة في تقييم الكسور. وفي بعض الكسور لا يمكن مشاهدة الكسر من صورة الاشعة العادية. وقد يتطلب الامر الفحص بالتصوير المقطعي بالكومبيوتر BT سواء للكشف عن الكسور المشكوك بها او لتحديد طريقة العلاج.

والهدف الاساسي من علاج كسور اليد هو الحصول المبكر على حركات كاملة. ويمكن علاج الكثير من كسور اليد والاصابع بطرق غير جراحية مثل الجص او الجبائر. وقد يتطلب الامر العلاج الجراحي في الكسور متعددة الاجزاء في حال انفصال الاجزاء المكسورة عن بعضها البعض او اذا كان الكسر متعلقا بالوسط الخارجي (كسر مفتوح). وفي الكسور المتعلقة بوجوه المفصل على وجه الخصوص فأنه من المهم للغاية فيما يتعلق بالحيلولة دون حصول تكلسات في المستقبل ان يتم جمع اجزاء الكسر بشكل ناعم واجراء تشخيص جيد بحيث يضمن الحركة في وقت مبكر. واثناء العملية الجراحية يتم تثبيت طرفي الكسر بمتانة بواسطة العديد من الاسلاك والمسامير اللوحية. وتكتسب برامج اعادة التأهيل التي يتم تطبيقها بعد العملية الجراحية اهمية بالغة في استعادة حركات اليد المعقدة بدون مشاكل.
هل تريد أن تبقى على علم عنا؟
florence nightingale hastanesi

حقوق الطبع والنشر 2019 مجموعة فلورنس نايتينغال المستشفيات. كل الحقوق محفوظة

لا يقصد من المعلومات الموجودة على هذا الموقع أن تحل محل أي نصيحة طبية يقدمها الأطباء الذين لديهم حق الوصول إلى التاريخ الطبي المفصل