عملية المسحة لسرطان عنق الرحم


يظهر سرطان عنق الرحم من خلال اضطراب خلايا عنق الرحم جراء اصابتها بفيروس HPV وتحولها ببطئ الى خلايا سرطانية. ويتم اجراء المسح لعنق الرحم للعثور على هذه الخلايا غير الطبيعية لدى النساء ومعالجتها وهي لازالت في مرحلة مبكرة تتيح امكانية العلاج لها.

من يجب ان تخضع للمسحة؟

يجب اجراء مسحة لعنق الرحم لجميع النساء في تركيا بين الفئة العمرية من 20 الى 65 سنة. وبسبب الظروف الاجتماعية للبلد يتم اجراء هذه المسحة بعد الزواج او بعد العلاقة الجنسية. ولا يعني الوصول الى مرحلة سن اليأس, او كون المرأة ربطت قنواتها او عدم ممارستها للجنس انه لا يجب عليها اجراء المسحة. سيساعدكم طبيبكم في هذا الامر.

كم مرة يجب اجراء المسحة؟

على الرغم من عدم وجود تقويم قاطع بهذا الشأن في تركيا, فأنه يوصى باجراء اختبارات المسحة بشكل سنوي بعد سن العشرين في الحالات التي لم يوصى الطبيب بجدول اخر. يرجى التحدث مع طبيبكم حول اطالة فترات اجراء اختبار المسحة وغيرها من الوصايا اللازمة.

ماذا عليكم القيام به؟

بسبب عدم وجود برنامج للمسحة, مخطط ومبرمج بشكل كامل في عموم تركيا فان تحمل المسؤولية يقع على عاتق النساء بالدرجة الكبيرة. اذ يجب على النساء القيام بالتخطيط لهذه العملية بأنفسهن ومع مساعدة طبيبهن لحين انشاء نظام يدعوهن الى المراكز الصحية لأجراء اختبار المسحة لهن عندما يحين الوقت المناسب كما هو الحال في الدول الاوروبية. 

ويجب ان يكون الموعد خلال فترة الحيض او بعد اسبوعين تقريبا من انتهاء اخر حيض. وعند الاتصال بالعيادة للحصول على موعد, سيتم ابلاغ النساء حول ما يجب عليهن اعداده قبل المجئ الى الموعد.
• يجب على النساء الاتبعاد عن استخدام عقاقير داخل المهبل طوال اليومين الذين يسبقان الموعد.
• يجب تجنب العلاقة الجنسية في الليلة التي تسبق الموعد.

الهدف من هذه التوصيات هو اجراء اختبار المسحة بشكل صحيح وعدم الاضطرار الى الحصول على موعد اخر لأعادة اجراء اختبار المسحة.

عند الذهاب الى الموعد سيطلب من المرأة ان ترقد على منضدة الفحص ويتم وضع اداة تسمى بالمنظار ببطئ في مهبلها. اكثرية النساء لا يعانين اية آلام اثناء هذه العملية الا انه من الممكن ان تحس المرأة ببعض الضيق اذا كانت متوترة.

ويعطي المنظار للطبيب او الممرضة امكانية رؤية عنق الرحم بشكل مفصل. بعدها يتم اخذ عينة من خلايا عنق الرحم وذلك بأستعمال فرشاة او ملعقة خاصة. يتم ارسال هذه الخلايا الى المختبر حيث يتم فحص وجود الخلايا غير الطبيعية تحت المجهر. في حال الكشف عن وجود خلايا غير طبيعية يتم تصنيفها لمراحل وفق درجة اضطرابها. يتم ارسال تقرير الى الطبيب الذي يقوم بدوره بأرسال رسالة الى المرأة او يطلب منها المجئ مرة اخرى ليخبرها عن النتائج.

اختبارات المسحة

توجد عدة طرق متنوعة لمسحة عنق الرحم:

سيتولوجيا عنق الرحم
• اختبار المسحة الكلاسيكي والتقليدي
• السيتولوجيا المستندة إلى السائل
• سيتولوجيا عنق الرحم
• اختبار المسحة التقليدي
• اختبار Pap الكلاسيكي, يتم اجراءه تقريبا بنفس الطريقة التي عرف بها من قبل مكتشفه جورج بابينيكولاو سنة 1943.
• اثناء الفحص المهلبي الذي يستغرق وقتا قصيرا سيقوم الطبيب بأخذ عينة من خلايا عنق الرحم للمرأة بأستعمال فرشاة او ملعقة خاصة. في اختبار Pap الكلاسيكي يتم نشر هذه الخلايا فورا على صفيحة مجهر زجاجية وبعدها لحماية الخلايا الموجودة على الصفيحة يتم بخ سائل عليها. يتم اخذ الصفيحة الى المختبر, وهناك يتم معالجتها كي يمكن رؤيتها بسهولة. بعدها يتم فحصها تحت المجهر للكشف عن وجود خلايا غير طبيعية فيها. في حال الكشف عن الخلايا غير الطبيعية, يتم تحديد مرحلتها حسب درجة اضطرابها ويتم ارسال تقرير بذلك الى الطبيب.

السيتولوجيا المستندة إلى السائل

• السيتولوجيا المستندة إلى السائل LBC هي طريقة جديدة تستخدم في الاعداد لمسحة عنق الرحم. الفرق الرئيسي بين الـ LBC ومسحة عنق الرحم التقليدية هو انه لا يتم نشر الخلايا المأخوذة من عنق الرحم على صفيحة المجهر الزجاجية, بل يتم وضعها مباشرة في وعاء يحوي على سائل واقي.
• عليه فأنه لا توجد اية تغييرات تذكر بالنسبة للنساء. اذ ان الفحص المهبلي هو متطابق تماما ويتم اخذ عينة من خلايا عنق الرحم بنفس الطريقة المتبعة في مسحة عنق الرحم التقليدية. غير انه فيما بعد يتم وضع او غسل العينة المأخوذة بالفرشاة او الملعقة الخاصة في وعاء زجاجي يحوي على سائل واقي. يتم غلق الوعاء الزجاجي ويرسل الى المختبر. هنا يتم استعمال خلايا عنق الرحم الموجودة في السائل في اعداد صفيحة المجهر الزجاجية. واعتبارا من هذه النقطة يتم اخضاع الصفيحة المجهرية الى عمليات مشابهة كثيرا لتلك المتبعة في مسحة عنق الرحم التقليدية. اولا يتم معالجة الخلايا كي يمكن رؤيتها بسهولة اكبر, بعدها يتم فحصها تحت المجهر للكشف عن وجود خلايا غير طبيعية. في حال الكشف عن الخلايا غير الطبيعية, يتم تحديد مرحلتها حسب درجة اضطرابها ويتم ارسال تقرير بذلك الى الطبيب.

موثوقية هذه الاختبارات

اختبار Pap الكلاسيكي

انقذ اختبار Pap الكلاسيكي حياة الألاف من النساء منذ البدء بتطبيقه سنة 1940 وحتى الوقت الحاضر. غير انه لا يمكن القول عنه بأنه اختبار مسح مثالي. اذ يمكن لأختبار Pap الغض عن بعض الخلايا غير الطبيعية (نتيجة اختبار سلبي خاطئ) او يمكنه عد بعض الخلايا الطبيعية على انها غير طبيعية (نتيجة اختبار ايجابي خاطئ).

وعادة ما تحدث هذه الاخطاء نتيجة الاسباب التالية:
• قد لا تمر الفرشاة او الملعقة الخاصة على المنطقة التي تتواجد فيها الخلايا غير الطبيعية.
• قد تكون هذه الخلايا اخذت بواسطة الفرشاة او الملعقة الخاصة الا انه لم يتم نقلها الى الصفيحة الزجاجية.
• قد يتم الغرض بسبب خبرة الشخص الفاحص حتى وان لم تكن هنالك اية مشكلة في الاخذ والنقل الى الشريحة الزجاجية.
• لأسباب اخرى قد تبدو الخلايا الطبيعية التي يتم الابلاغ عنها على انها غير طبيعية, بشكل مضطرب, ولا تكون لها اية علاقة بالسرطان.
لهذه الاسباب فأن اختبار Pap سيكون برنامج مسح مؤثر اذا تم تكراره بشكل منتظم. ويؤمن برنامج مسح خلايا عنق الرحم السرطانية ذو الجودة العالية حماية بنسبة 80% من هذا المرض.


السيتولوجيا المستندة إلى السائل LBC

يقدم الـ LBC بعض الايجابيات بالمقارنة مع طريقة المسحة التقليدية, وموثوقيته اكثر:
• في حين يتم في اختبار المسحة التقليدي ارسال الخلايا المأخوذة من عنق الرحم الى المختبر, يتم في السيتولوجيا المستندة إلى السائل ارسال الفرشة المستخدمة الى المختبر ما يتيح فحص كافة الخلايا.
• في السيتولوجيا المستندة إلى السائل وبسبب استبعاد افرازات الخلايا من الدم والمخاط من وسط اجواء الفحص فأن احتمالية التقييم الخاطئ تكون قليلة جدا.
• هل لديكم نتيجة اختبار غير طبيعية؟
• الجزء الاكبر من نتائج اختبار مسحة عنق الرحم طبيعية غير ان بعضها ليس كذلك. اذا كانت نتائجكم غير طبيعية, فهذا يعني الكشف عن خلايا غير طبيعية في عنق الرحم.
• وعادة ما تكون هذه الخلايا مضطربة بشكل خفيف غير ان هذا لا يعني بأنها غير سرطانية. وفي الواقع, لا يستدعي الامر علاجا لدى الكثير من النساء اللواتي لديهم اختبارات لمسحات غير طبيعية لعنق الرحم. غير ان ان العلاج واجب لبعضهن كما يجب المتابعة الدقيقة لجميع النساء اللواتي تظهر اختباراتهن نتائج غير طبيعية, مهما كانت مراحلهن مبكرة وذلك للتقليل من خطر تطور حالتهن الى سرطان عنق الرحم.


نتائج (المسحة) السيتولوجيا

في حال الكشف عن وجود خلايا غير طبيعية في اختبار المسحة لكم, سيتم تحديد مرحلتها حسب شدة اضطرابها (تسمى بالديسكاريوزيس). ويساعد تحديد المرحلة هذا, الطبيب على اختيار اي من انواع المتابعة يجب سلكها. سيتم ارسال تقرير الى طبيبكم الذي بدوره سيرسل لكم رسالة يعلمكم بها بنتائجكم.

في نظام تحديد نتائج المسحة المتبع في بلادنا, ستكون نتائج اختبار المسحة الخاصة بكم على النحو التالي:

مسحة غير كافية 

تغييرات حدية (ASCUS - Atypical Squamous Cells of Undetermined Significance)
ديسكاريوزيس خفيف (LGSIL - Low Grade Squamous Intraepithelial Lesion)
ديسكاريوزيس متوسط وعالي الدرجة (HGSIL - High Grade Squamous Intraepithelial Lesion)

سرطان عنق الرحم
 
طبيعي

اذا كانت نتائج اختبار المسحة الخاصة بكم طبيعية, يمكنكم الاستمرار في متابعتكم السنوية حسب تعليمات طبيبكم. هذا يظهر عدم وجود اي مرض او حالة مثيرة للشك في عنق رحمكم.

مسحة غير كافية

النتيجة غير الكافية تعني بأن هذه المسحة لا تحوي على خلايا كافية لأعطاء النتيجة. سيتم استدعائكم في غضون 3 اشهر لأعطاء مسحة جديدة.

تغييرات حدية (ASCUS - Atypical Squamous Cells of Undetermined Significance)

يعني هذا التشخيص بأن المحلل وجد خلايا مثيرة للشك, ما يستدعيه هو الطبيب الاخصائي بالامراض النسائية الى اعادة التقييم وحتى اجراء فحوصات متقدمة ان دعت الحاجة الى ذلك.

ديسكاريوزيس خفيف (LGSIL - Low Grade Squamous Intraepithelial Lesion)

يظهر هذا التشخيص بأنه تم الكشف عن خلل في التنسج بدرجة منخفضة في عنق رحمكم. وتعرف هذه الحالة في التصنيف القديم بـ CIN1 ويجب عليكم الحصول على معلومات من طبيبكم بشأن العلاج والمتابعة.

1. التنظير المهبلي
قد يطلب منكم طبيبكم اجراء تنظير مهبلي فورا. في حال وجود حالات غير طبيعية في التنظير المهبلي سيتم اخذ قطعة من نسيج المنطقة غير الطبيعية (خزعة). يتم ارسال هذه العينة الى المختبر ويتم فحصها تحت المجهر وتشخيص المرض.

2. اختبار HPV

في بعض الحالات قد يوجهكم الطبيب الى اجراء اختبار HPV, وتتباين هذه الحالة حسب امكانيات الطبيب والمستشفى الذي راجعتموه ومدى خبرتهم  ومعرفتهم بهذه المسألة. وحسب النتيجة يمكن اتخاذ قرارات مثل المتابعة او التنظير المهبلي.

ديسكاريوزيس متوسط وعالي الدرجة (HGSIL - High Grade Squamous Intraepithelial Lesion)

يظهر هذا التشخيص وجود درجة عالية من خلل التنسج في عنق رحمكم. وتعرف هذه الحالة في التصنيف القديم بـ CIN1 وCIN3 والتي تستوجب عدم التأخير في العلاج وضرورة مراجعة الطبيب والبدء في العلاج. يجب عدم النسيان بأن نسبة تقدم حالات المريضات ضمن هذه المجموعة الى سرطان عنق الرحم يعتبر عاليا جدا في حال عدم معالجتهن. وتعتبر المتابعة اجبارية بعد العلاج.

هل تم تحويلكم الى التنظير المهبلي؟

التنظير المهبلي عبارة عن عملية بسيطة تتيح للطبيب او الممرضة امكانية فحص المهبل عن قرب اكثر وتقييم وجود اي حالة غير طبيعية.

تشبه عملية التنظير المهبلي اختبار المسحة كثيرا. الفرق بينهما هو استعمال مجهر خاص يسمى بالكولبوسكوب للفحص. ولكون التنظير المهبلي يحصل خارج المهبل, فأن المضايقة في هذه العملية بالنسبة للمرأة لا تزيد عنه في اختبار المسحة.

سيطلب منكم في التنظير المهبلي الرقود على سرير خاص وفي وضعية مشابهة لتلك التي كانت في اختبار المسحة. لرؤية عنق الرحم بشكل واضح سيتم ايلاج منظار الى المهبل. احيانا يجرى تؤخذ مسحة من عنق الرحم. بعد هذه العملية سيقوم الطبيب او الممرضة بالنظر الى عنق الرحم من خارج المهبل بواسطة الكولبوسكوب. وفي هذه الاثناء قد يتم ضخ سوائل مختلفة الى عنق الرحم لتسهيل مشاهدة الاماكن غير الطبيعية. 

في حال عدم ملاحظة اية اضطرابات في الكولبوسكوبي, فأن الخطوات اللاحقة ستتغير حسب نتيجة اختبار المسحة. سيقوم الطبيب او الممرضة بتزويدكم بمعلومات حول هذه الخيارات.

في حال الكشف عن اية اضطرابات, سيتم اخذ عينة صغيرة (خزعة) من المنطقة غير الطبيعية لتساعد على اتخاذ القرار حول ضرورة المعالجة ام لا. احيانا وبسبب اختبار المسحة الذي يظهر وجود ديسكاريوزيس متوسط او عالي الدرجة, قد يتم توصيتكم بالعلاج مباشرة في حال عدم توجيهكم الى التنظير المهبلي. وتفضل بعض النساء هذا الامر لكونه يتيح التدخل السريع في حالتهن. سيقوم الطبيب او الممرضة بتزويدكم بعلومات حول ايجابيات وسلبيات هذا الامر.

التنظير المهبلي

في التنظير المهبلي يقوم اخصائي الامراض النسائية بتكبير عنق الرحم وفحصه بمجهر كبير بغية مشاهدة نوع من الانسجة البشرية اثناء رقاد المرأة على سرير الفحص. ولا توجد اية عملية او آلام اضافية اثناء هذا الفحص. بأختصار يقوم الطبيب اثناء الفحص بالنظر الى عنق الرحم ليس بعينه المجردة بل بواسطة نظام مجهر ضوئي مكبر.

الخزعة

الخزعة هي عملية اخذ عينة صغيرة من الانسجة بحجم رأس دبوس من منطقة عنق الرحم غير الطبيعية. 
الكثير من النساء يشعرن بآلام خفيفة جدا اثناء اخذ الخزعة. يتم ارسال عينة الخزعة الى المختبر ويتم فحصها تحت المجهر للكشف عن الخلايا غير الطبيعية. قد يحدث نزف دموي قليل لمدة 3 او 4 ايام بعد الخزعة. يمكنكم استعمال فوط نظيفة.

نتائج الخزعة

في الحال الكشف عن اية اضطرابات في الخزعة يتم تحديد مرحلتها حسب درجة الاضطراب ويتم ارسال تقرير بالأمر الى الطبيب. يطلق على الاضطرابات التي تظهر في خزعات عنق الرحم اسم CIN (Servikal İntraepitelyal Neoplazi) وتتباين درجاتها بين CIN1 (خفيف) وCIN3 (شديد).

CIN 1 (LGSIL)

تم الكشف عن اضطربات خفيفة في الخزعة. ولا تحتاج اكثر من نصف النساء اللوتي يظهر لديهن هذه النتيجة الى اي علاج لأن هذه الاضطرابات ستزول تلقائيا. غير انه في بعض النساء يمكن لأمراض عنق الرحم من ان تتولد او تتطور بحيث يستوجب علاجها. وبسبب هذه النقطة يتم تتبع الحالة في الـ CIN1.

توجد طريقتين للمتابعة في حا توجيهكم الى التنظير المهبلي بسبب الكشف عن وجود ديسكاريوزيس خفيف او حدي لديكم واذا كانت نتيجة خزعتكم هي CIN1 (LGSIL).

1. اذا كان تنظير عنق الرحم طبيعيا, سيطلب منكم اعادة اجراء اختبار المسحة بعد 6 اشهر. في اختبار المسحة الذي يجرى للمرة الثانية:
• طبيعي – ستأتون مجددا للفحوصات الروتينية
• تغييرات حدية – سيتم توصيتكم بأعادة اجراء اختبار المسحة خلال 12 شهرا
• ديسكاريوزيس خفيف (LGSIL) - سيتم توصيتكم بأعادة اجراء التنظير المهبلي خلال 12 شهرا
• ديسكاريوزيس متوسط وعالي الدرجة – سيتم تحويلكم مباشرة الى التنظير المهبلي

2. سيتم توصيتكم بأعادة اجراء التنظير المهبلي خلال 6 اشهر, اذا اظهر التنظير المهبلي المرض في مرحلة خفيفة. احيانا يوصى بمجيئكم للعلاج مرة اخرى لتقليل خطر تطور سرطان عنق الرحم وذلك حسب الظروف.

CIN 2 (HGSIL) 

تم الكشف عن اضطرابات من الدرجة المتوسطة في الخزعة. الاضطرابات التي تصنف على انها CIN 2, يكون احتمال تقدمها اكثر. عليه يتم في العادة توصية النساء اللواتي تظهر لديهن هذه النتيجة بتكرار المجيء للعلاج بهدف ابعاد المنطقة غير الطبيعية وذلك لتقليل خطر تطور الحالة الى سرطان عنق الرحم.

CIN 3 (HGSIL)

تم الكشف عن اضطرابات شديدة في الخزعة. الاضطرابات التي تصنف على انها CIN 3, يكون احتمال تقدمها عاليا. عليه يتم في العادة توصية النساء اللواتي تظهر لديهن هذه النتيجة بتكرار المجيء للعلاج بهدف ابعاد المنطقة غير الطبيعية وذلك لتقليل خطر تطور الحالة الى سرطان عنق الرحم.


العلاج

اغلب خلايا عنق الرحم غير الطبيعية تتلاشى تلقائيا دون الحاجة الى العلاج. احيانا ان لم تتلاشى هذه الخلايا او اذا ما اظهرت اضطرابات في المراحل الشديدة, و يتوجب ابعادها لكي لا تتحول الى سرطان عنق الرحم.

ولهذا الغرض يوجد العديد من طريق العلاج:

العلاج بالتبريد

في العلاج بالتبريد يتم تخفيض درجة حرارة لوحة معدنية صغيرة الى ما دون درجة التجمد ويتم وضعها على عنق الرحم كي تمحو الخلايا غير الطبيعية بتجميدها. ويمكن تطبيق العلاج بالتبريد في عيادات اخصائيي الامراض النسائية او في مراكز الامراض النسائية في المستشفيات. وهو لا يسبب اية آلام كما لا يتطلب اي تخدير موضعي.

الليزر

في هذه العملية يتم استعمال الليزر لتسخين الخلايا غير الطبيعية لدرجة تؤدي الى تبخيرها. وفي العادة يتم تطبيق علاج الليزر في مراكز الامراض النسائية في المستشفيات ويتم استخدام التخدير الموضعي لأجراءه بدون ألم.

LEEP

احد مشتقات Loop (ويعرف ايضا بالـ LEEP او LLETZ). ويعتبر من ابسط العلاجات المستعملة حاليا واكثرها شيوعا. يعمد هذا الاجراء الى استخدام حلقة سلكية صغيرة يتم تسخينها بالكهرباء كي تقوم بأزالة الخلايا غير الطبيعية. ويمكن تطبيق علاج loop في عيادات اخصائيي الامراض النسائية او في مراكز الامراض النسائية في المستشفيات. ويتم استخدام التخدير الموضعي لأجراءه بدون ألم.

الخزعة المخروطية

في الخزعة المخروطية يتم قص قطعة من النسيج مخروطية الشكل من عنق الرحم وتستعمل في استخراج الخلايا غير الطبيعية. يمكنكم مراجعة اللوب السلكي (اقرأ Loop Diatermi), ويمكن استعمال الليزر هو مشرط خاص. يمكن اجراء هذا العلاج تحت تأثير التخدير العام او التخدير الموضعي. في حال استعمال التخدير العام, قد يتطلب الامر البقاء في المستشفى ليلة واحدة.

بعد العلاج

بعد العلاج قد تحدث افرازات دموية لمدة 2 الى 4 اسابيع. في هذه الفترة:
• يجب استعمال فوط خارجية نظيفة وليس فوط داخلية (فتائل)
• يجب تجنب ممارسة التمارين العنيفة.
• يجب عند ممارسة الجنس لمدة شهر كامل وبعدها ولشهر كامل – اثناء فترة النقاهة – يجب ممارسة الجنس بأستخدام واقي ذكري.

في العادة يكون علاج خلايا عنق الرحم غير الطبيعية ناجحة للغاية بحيث ان الكثيرات من النساء لا يوجهن اية مشاكل. يستمر اختبار المسحة لخلايا عنق الرحم غير الطبيعية لدى عدد قليل من النساء وقد يتطلب الامر علاجا اضافيا لدى بعضهن. لهذا السبب قد يكون من المهم جدا القيام بأجراء اختبارات للمسحة بشكل منتظم ربما بتنظير مهبلي اخر, لحين ان يقوم الطبيب بأخباركم بعدم ضرورة ذلك. وعادة ما لا تؤثر هذه العلاجات على رغبتكم في الانجاب او على حياتكم الجنسية.
هل تريد أن تبقى على علم عنا؟
florence nightingale hastanesi

حقوق الطبع والنشر 2019 مجموعة فلورنس نايتينغال المستشفيات. كل الحقوق محفوظة

لا يقصد من المعلومات الموجودة على هذا الموقع أن تحل محل أي نصيحة طبية يقدمها الأطباء الذين لديهم حق الوصول إلى التاريخ الطبي المفصل