إصابات الضفيرة العضدية

الضفيرة العضدية هي مجموعة كبيرة من الاعصاب الموجودة تحت الأبط والمتكونة من ثلاثة افرع كبيرة من جذور الاعصاب الخارجة من النخاع الشوكي. وتوفر هذه الاعصاب كلا من الحركة والشعور للوح الكتف وعضلات الكتف والذراعين. وفي حال تلفها يمكن ان تتأثر عضلات لوح الكتف والكتف والكوع والمعصم واليد والاصابع. ويتباين مدى تأثر وتعطل العضلات حسب درجة التلف والاجزاء التالفة من الاعصاب. وكثيرا ما تحدث اصابات الضفيرة العضدية اثناء الولادة وطبيا تسمى بأصابات الضفيرة العضدية 'الولادية obstetric'. وما عدا الاسباب الولادية يمكن ان تتطور الاصابات بسبب مشاكل عصبية مثل الصدمات ومتلازمة المنفذ الصدري thoracic outlet syndrome والاشعاعات وانتشار الاورام وتمدد الاوعية الدموية الذي يسبب التهاب العصب العضدي brachial neuritis والضغط.
 
ومن الممكن ان تحدث اصابات الضفيرة العضدية نتيجة حدوث شد على الاعصاب في حالات الولادة العكسية (ولادات المؤخرة) بسبب الانحناء الشديد للجسم والعنق الى احد الجانبين او في حالات الولادة الرأسية بسبب الانحناء الشديد للرأس والعنق الى احد الجانبين اثناء خروج الجنين كما يمكن ان تحدث للأطفال الذين تكون رؤوسهم كبيرة وذلك حسب سعة ورك الام ووزن الحمل. ويجب على الاعراض مثل عدم قدرة الطفل على تحريك ذراعيه بالتساوي وتغير لون الذراع المتأثرة وتورمها وانزلاق ذراع الطفل المتأثرة عند احتضانه وصعوبة الاشارة وعدم قدرة اليد المتأثرة على اتخاذ شكل القبضة وعدم قدرة الطفل على مسك الاصبع الممدودة له وحدوث تورم بأتجاه واحد فوق عظمة الترقوة على تنبيه العوائل وطبيب الاطفال بوجود شلل في الضفيرة العضدية.
 
وما يشير الى التشخيص الجيد هو ملاحظة تحسن المرضى خلال اول اسبوعين. وافضل طريقة للتصوير اثناء التشخيص هي بالفحص بالرنين المغناطيسي MRI. اما التشخيص الكهربائي Electro-diagnostic فهو يعطي معلومات حول وقت الاصابة ودرجتها وتشخيصها وموضعها.
 
ويبدأ العلاج بالتمارين والعلاج الفيزيائي. وقد تساعد الاساليب مثل التحفيز الكهربائي وحقن توكسين البوتولينوم على شفاء بعض الاطفال المصابين بشلل العضدية.
 
وفي حال عدم ملاحظة اي بوادر للشفاء خلال 3 اشهر يتوجب العلاج الجراحي لمرضى الشلل سواء اكانوا في مرحلة الطفولة او في سن البلوغ. وفي التدخل الجراحي المُجرى على الاعصاب يتم الوصول الى باقات الاعصاب المكونة للضفيرة العضدية وذلك بفتح شقوق في الرقبة و/او الابط. اذ يتم ترميم الاعصاب المقطوعة بطرق الجراحة المجهرية. ويتم استئصال انسجة الاعصاب المريضة التي تتكون فيها الندوب وترميم الاعصاب من جديد. ويمكن علاج الاعصاب المصابة لدرجة لا يمكن ترميمها بنقل وزرع اعصاب مجاورة لباقة الاعصاب المكونة للضفيرة العضدية او يتم جلب اعصاب قليلة الاستخدام من اماكن اخرى في الجسم وزرعها. وبالنسبة للمصابين بالشلل الذين لا يشفون بهذه الطرق يمكن اكسابهم القدرة على الحركة من جديد وذلك بالنقل الجراحي للعضلات العاملة وزرعها بدل العضلات العاطلة (نقل الاوتار tendon transfer). ويعتبر العمل الجماعي مهما للغاية في الحالات التي تتطلب الجراحة. وبعد العملية الجراحية يجب مواصلة برنامج اعادة التأهيل كما كان عليه الحال قبل العملية.
هل تريد أن تبقى على علم عنا؟
florence nightingale hastanesi

حقوق الطبع والنشر 2019 مجموعة فلورنس نايتينغال المستشفيات. كل الحقوق محفوظة

لا يقصد من المعلومات الموجودة على هذا الموقع أن تحل محل أي نصيحة طبية يقدمها الأطباء الذين لديهم حق الوصول إلى التاريخ الطبي المفصل