اسبوع السرطان 1-7 نيسان

مرض السرطان يمكن الوقاية منه! التشخيص المبكر منقذ للحياة


ان مرض السرطان الناتج عن ظهور تغير خارج الصفات الطبيعية لخلية او عدة خلايا لاحد انسجة الجسم و تكاثرها الغير مضبوط، هو من اهم امراض العصر و في بلدنا كما هو الحال في جميع العالم يحتل المرتبة الثانية بين اسباب الوفاة. ولان معظم الوفيات المرتبطة بالسرطان قد تطورت نتيجة الاضرار الناتجة في الاعضاء الحيوية بسبب تكتلات الخلايا المتكاثرة بشكل غير مضبوط والاضطرابات الوظيفية لها فان الكشف عن المرض في مرحلة مبكرة وعلاجه له اهمية كبرى. وقد تم تطوير العديد من اساليب التشخيص المبكر لهذا الغرض. وبهدف زيادة الاهتمام وتوجيه الرأي العام لهذه المشكلة الصحية المهمة تجرى العديد من الفعاليات تحت عنوان –اسبوع السرطان- في اول اسبوع من شهر نيسان. وبهذه الطريقة يهدف الى احياء الوعي والاهتمام الموجه لمكافحة السرطان.

ان من بين الاساليب الاساسية لعلاج السرطان هو العلاج الجراحي ، والعلاج الكيميائي، العلاج الاشعاعي ، العلاجات الهرمونية.اما في السنوات الاخيرة فان العلاجات الموجهة والجزيئية الذكية التي توفر امكانية علاج شخصية عن طريق تحديد الخصائص الجزيئية للخلايا المصابة بالسرطان فقد قامت تماما بتغيير المجرى الطبيعي للمرض. بزيادة العلاجات الحديثة بمرور الايام فان جهود جعل مرض السرطان مثل مرض البول السكري او مرض ارتفاع ضغط الدم المزمن قد بدات تعطي ثمارها. ولكن وعلى الرغم من كل هذه التطورات فان السرطان لا يزال مرضا قاتلا يحتل مرتبة متقدمة بين مسببات الموت.

في هذا الموضوع جذب الانتباه لنقطة معينة اهم من علاج السرطان , الا وهي الوقاية من السرطان والتشخيص المبكر.

ان التدخين، التغذية الغير متوازنة، السمنة والتعرض الغير مضبوط لاشعة الشمس تشكل 90% من العوامل المسببة للسرطان. ولهذا السبب فان عدم التدخين، او الاقلاع عنه مباشرة، اختيار التغذية الطبيعية المتوازنة، التخلص من الوزن الزائد و القيام بتمارين منتظمة، الاستفادة بالشكل الامثل من اشعة الشمس وعدم المبالغة في ذلك هي التدابير الاساسية للوقاية من السرطان.

ان المفهوم الاخر والمهم على الاقل بقدر اهمية الوقاية من السرطان هو التشخيص المبكر. بعكس الاعتقاد السائد لدى المجتمع فان مرض السرطان في حالة تشخيصه مبكرا هو مرض يمكن علاجه تماما. باستثناء بعض الحالات فان الكشف عن مرض السرطان بجميع انواعه تقريبا في فترات مبكرة يوفر فوائد. في يومنا هذا فان زيادة التقدم في اساليب التشخيص يوفر امكانية الكشف عن انواع عديدة للسرطان في مرحلة مبكرة اكثر. ولهذا الغرض فانه في بلدنا والعالم ومنذ سنوات عديدة تستخدم اساليب الكشف عن السرطان الاكثر انتشارا وهي سرطان الثدي، عنق الرحم، البروستاتا، الجلد وسرطان القولون- المستقيم(الامعاء). ان اختبارات التصوير الاشعاعي للثدي، اختبار smear واختبار ال PSA التي تجرى مرة في السنة وهي اختبارات بسيطة جدا و غير مكلفة هي وحسب الترتيب للتشخيص المبكر لسرطان الثدي، عنق الرحم والبرتستاتا وعلاجها مؤكد. وبنفس الطريقة بالنسبة للرجال والنساء فان اجراء اختبارات دورية للدم الخفي في البراز والاستعراض المنظاري (تنظير القولون) بالنسبة لسرطان القولون-المستقيم، ومعاينة الامراض الجلدية المنتظمة بالنسبة لسرطان الجلد فان هذا يوفر امكانية التشخيص المبكر.
هل تريد أن تبقى على علم عنا؟
florence nightingale hastanesi

حقوق الطبع والنشر 2019 مجموعة فلورنس نايتينغال المستشفيات. كل الحقوق محفوظة

لا يقصد من المعلومات الموجودة على هذا الموقع أن تحل محل أي نصيحة طبية يقدمها الأطباء الذين لديهم حق الوصول إلى التاريخ الطبي المفصل